ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : info@ouarzazateonline.com         رؤية نقدية معمقة حول مشروع القانون التنظيمي رقم 89.15 المتعلق بالمجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعو             " من المغرب إلى الشام " إفطار من أجل السلام في نسخته الثانية بورزازات             ذوي الحقوق بزاوية سيدي عثمان ، يطالبون بتحريك المسطرة القانونية في ملف أراضي الجموع             مسلسل تركي يضع حدا لحياة قاصر بزاكورة             ورزازات : توضيحات وكيل أراضي بأمرزكان " الحكامة من أجل تدبير جيدة في أرض الجموع"             هذه حقيقة وفاة أم و طفلتين بتسسم غدائي بورزازات             الدكتور محمد حاحبي : تلك آثارنا تدل علينا فانظروا بعدنا إلى الآثار...             العداء حكيم التزارني‎ ابن زاكورة يخوض تجربة فريدة من نوعها             ورزازات : إنتحار مفتش في التعليم في عز رمضان             ساكنة أكويم تستفيد من قافلة طبية متعددة الإختصاصات             ورزازات : التلاعب في أراضي الجموع يؤرق بال ساكنة دوار تسكوكت بجماعة أمرزكان             بالصور ، ورشة تكوينة في مجال الإعلام لفائدة أساتذة و أستاذات مدرسة القدس             بالقرية المنجمية تمقيت : تنظيم الدورة الأولى لمعرض الصناعة التقليدية             ورزازات : بالصور ، قتيل و 42 جريحا ، في حادثة سير خطيرة بأمرزكان             الإستعداد للدخول المدرسي 2017/2018 محور لقاء تواصلي بعمالة إقليم ورزازات             الثانوية التأهيلية مولاي رشيد بورزازات توقع إصدارها حول العنف المدرسي             جمعيتي إيموريك و نور بورزازات تفتتحان موسمهما الجمعوي الأول             المجلس الاقليمي لورزازات يستعرض رؤيته الاستراتيجية لتنمية الاقليم2017 - 2022             شاب في مقتبل العمر ، ضحية سد واحة تيفولتوت بورزازات             سبل التعاون بين الفيتنام و جهة درعة تافيلالت موضوع لقاء موسع بورزازات + صور            
  روابط سريعـة




  خدمات



  صوت وصورة

شيماء مورو: ابنة ورزازات الحاصلة على اعلى معدل بجهة درعة تافيلالت


فيديو : ورزازات : نسبة المتبرعين بالدم تفوق التوقعات


بالفيديو : تفاصيل إنقلاب حافلة للركاب بجماعة أمرزكان - إفليليت


فيديو : زيارة خاصة لسفير دولة الفيتنام لورزازات

  إعلانات

إعلان بيع منزل بورزازات


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  مقــالات و آراء

رؤية نقدية معمقة حول مشروع القانون التنظيمي رقم 89.15 المتعلق بالمجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعو


هل يمكن جبر الضرر الجماعي عن اجتثاث أشجار الجوز بمنطقة امغران خلال سنوات السبعينات؟


ورزازات : مهرجان أحواش بين سؤال التطلعات وتحديات الاقلاع ...


إتفاقية لالة مغنية 18 مارس 1845: كيد الجيران وحقائق عن مغربية الصحراء

  أخبار جهوية

مسلسل تركي يضع حدا لحياة قاصر بزاكورة

  بقلم أنثى

إليك أيها الرّجل..


بقلم انثى: « سْدْ البَاب أَجَواد .. » من يوميات باص البيضاء

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

  النشرة البريدية

 


زاكورة الأرض التي تحترق
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 شتنبر 2011 الساعة 26 : 12


زاكورة الأرض التي تحترق

عبد العزيز الراشيدي

تعد مدينة زاكورة واحدة من المدن الجنوبية الشرقية التي تندرج ضمن ما سما ه المستعمر الفرنسي بالمغرب الغير النافع, ولكن وللأسف بعد الاستقلال الشكلي لازال هذا التصنيف سري المفعول إلى يومنا هذا, إذ لازال النظام القائم يتعامل مع هذه الرقعة من الوطن الجريح بهذا المفهوم الاستعماري إذ بعد الاستقلال الشكلي سيعمل النظام على تحويل هذه المنطقة بأكملها إلى معتقل سري كبير تسكنه أكتر من 30,000 ن , ولقد كان هذا التحويل بفعل إنشاء معتقلين سريين بات يعرفهم الكل الآن باسم معتقل أكدز وتاكونيت هذين المعتقلين يقعان على ترب الإقليم ولعل هذا ما جعل النظام القائم يبدل كل ما في جهده من أجل تهميش هذه المنطقة وإقصائها حتى من الخرائط التي تزين الكتب المدرسية ناهيك عن خريطة الأحوال الجوية التي تزف علينا بها القناتين الأولى والثانية كل يوم هذا كله حتى لا تنكشف الجرائم التي يقوم بها النظام القائم وأذياله من داخل هذين المعتقلين السريين للذين يقعان ضمن معتقلا سري كبير يدعى زاكورة التي إذ ما حذفنا حرفها الأول تعطينا أكورة (حلقة) يونانية للمقاومة والتحدي والصمود, فرغم كل المنع والتهمش لم يستطع النظام المخزني كبح ولجم الحس النضالي في هذه المنطقة التي تحدت كل هذه الظروف بالصمود و النضال. إذ ستعمل الحركة الاحتجاجية والنضالية بهذه المنطقة على رفع جزء من هذا التهميش عبر ربط نضال المنطقة بنضال الشعب المغربي حيت سيتم تأسيس فرع الكنفدرالية الديمقراطية للشغل سنة 1989 كإطار نقابي تتوحد فيه الحركة العمالية من أجل مواجهة التحالف الرأسمالي المسيطر. وبعد ميلاد هذا الإطار سيتم فتح النضال من واجهة أخرى ألا وهي النضال على المستوى التفافي من أجل ثقافة بديل إذ على هذه الأرضية سيتم تأسيس جمعية الطليعة للثقافة والفن كواجهة للنضال الشبابي. إن ميلاد هذه الإطارات لم يأتي من فراغ بل تولد من رحم المعاناة والانتهاكات التي يعرفها هذا الإقليم. إننا إذ نسميه بالمعتقل الكبير لا يعد هذا من باب المبالغة أو أي شيء من هذا القبيل, انه واقع الحال هو الذي يجعلنا نطلق هذه التسمية على هذه المدينة السجينة. فإذا كان المعتقلين السياسيين من داخل المعتقل السري أكدر وتاكونيت يموتون من غياب الرعاية الصحية ومن سوء التغذية فالحال لا يختلف في الخارج إذ قليلا ما ينعم أي مريض بالحياة من داخل هذه المنطقة بسبب بعد المركز الصحي إذ يحتوي الإقليم بأكمله على مركز صحي إقليمي واحد هو مستشفى الدراق الذي يعجز عن معالجة الحالات الخطيرة بسبب ضعف بنيته التحتية وبالتالي يكتفي هذا المركز الصحي بتوقيع ورقة الذهاب إلى ورزازات التي تبعد عن زاگورة ب km 160، ورزازات هي بدورها في أغلب الأحيان توقع أمر الترحيل إلى مراكش هكذا يكون مصير المريض في نهاية المطاف هو الموت في منتصف الطريق.
هذا ناهيك عن مشكل الماء الذي يعاني منه سكان الإقليم وخصوصا سكان مدينة زاگورة بسبب ضعف تجهيز الشبكة المائية بالإضافة إلى النتائج التي ترتبت عن إنشاء سد المنصور الذهبي الذي حول وادي درعة من نهر دائم الجريان إلى وادي ميت ومنقطع الجريان هذا ما سيؤثر بشكل خطير على الفرشة المائية وكذلك على النشاط الفلاحي الذي يعد المصدر الوحيد للعيش بالإقليم، في حين يتم ربط فيلات البذخ والرخاء المشيدة بالقرب من السد بقنوات لسقي المساحات الخضراء، ليذهب النخيل والمزروعات الفلاحية بالإقليم إلى الجحيم لكي تزهر فيلات البذخ وأمام هذا الوضع المتردي وقوات الحركة الاحتجاجية لم يفعل النظام أي شيء سوى تعميق الأزمة وتحويل المدينة إلى قلعة أمنية عبر عسكرة الشباب المعطلين وتقسيم المدينة إلى ثلاث مقاطعات أمنية والرفع من عدد رجال الأمن بدل الرفع من المدارس والأطر التعليمية والصحية. إن الانتهاكات لا تتوقف على هذا الحد بل تتجاوز حقوق الإنسان لتزحف على البيئة حيت سيتم تحويل الواحة إلى صحراء قاحلة جرداء من النخيل بفعل ترحيل النخيل إلى المدن بهدف تزيين الواجهات والحدائق. لكن هذا هو حال الدول التي تعز السائح وتدل الفلاح.
هكذا إذن هي زاكورة اليوم أرضا تحرق في صمت وأصوات احتجاجية مخنوقة تردد الجبال صداها الأحمر المليء بالآلام والأحزان.



1860

0






 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



السياحة في أكادير: رقم قياسي في عدد السياح المغاربة خلال السنة المنصرمة

مبادرة إنسانية تهدف إلى فك العزلة عن ساكنة منطقتي "لكلوع" و"المرجة" بزاكورة

نتائج الدورة الاولى من بطولة عصبة الجنوب لكرة القدم فرع ورزازات

العدد الثالث من جريدة أصداء الجنوب

تاريخ تأسيس مدينة ورزازات

زراعة اللوز في منطقة ورزازات

تاريخ نشأة إقليم ورزازات

نتائج الدورة الرابعة من بطولة عصبة الجنوب لكرة القدم فرع ورزازات

20 مليون درهم للترويج للمنتوج السياحي بورزازات و زاكورة

المجلس الإداري الخامس للوكالة الحضرية لورزازات يناقش مشاكل وآفاق التنمية العمرانية بالمنطقة

زاكورة الأرض التي تحترق

أزمة الطب النفسي بالمغرب مستشفى سيدي احساين للأمراض العقلية والنفسية بورزازات

مبدأ " الأجر مقابل العمل " بين الوظيفة العمومية والعلاقة الشغلية

عندما تتدخل السلطة في السياسة

أمسية فنية تحسيسية حول داء فقدان المناعة المكتسبة بورزازات

ورزازات : الدكتورة أمنية الدكالي تؤطر لقاءا تحسيسيا حول المرض الكلوي المزمن





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات

 
 

»  بقلم أنثى

 
 

»  إضاءات من قلب ورزازات

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  اشهار
  أخبار محلية

ذوي الحقوق بزاوية سيدي عثمان ، يطالبون بتحريك المسطرة القانونية في ملف أراضي الجموع


هذه حقيقة وفاة أم و طفلتين بتسسم غدائي بورزازات

  اخبار وطنية

تغير على أرقام الهواتف المحمولة في المغرب ابتداء من 7 غشت القادم


التوقيت المدرسي الجديد لكل المستويات في السنة الدراسية 2016-2017

  الفنية و الادبية

"شذرات على ضوء الامل" عمل ابداعي للشاعرة فتيحة الجعفري

  فضاء الجمعيات

" من المغرب إلى الشام " إفطار من أجل السلام في نسخته الثانية بورزازات


ساكنة أكويم تستفيد من قافلة طبية متعددة الإختصاصات

  الرياضية

العداء حكيم التزارني‎ ابن زاكورة يخوض تجربة فريدة من نوعها


بالصور :حفيظ أيت ماصري وعزيزة الراجي يتوجان بلقب الدورة الثانية لترايل أيت بن حدو

  أخبار متفرقـة
تعزية ، أسرة "اوبني يحيى اوتزناخت" تفقد أحد أعمدتها بورزازات

حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

  إضاءات من قلب ورزازات

إضاءات من قلب ورزازات